الصفدي: الامن والسلام في المنطقة لن يتحققا دون زوال الاحتلال
24/11/2019

 

 
أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ، أن الأمن والسلام في المنطقة لن يتحققا دون زوال الاحتلال وتلبية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفق حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وأكد الصفدي في مداخلة بالجلسة الافتتاحية لحوار المنامة التي عقدت تحت عنوان "التعاون والتنافس" في الشرق الأوسط، أن الأردن سيظل يعمل مع الأشقاء والشركاء في المجتمع الدولي لتحقيق السلام الشامل الذي يشكل حل الدولتين سبيله الوحيد. وزاد في الجلسة التي شارك فيها أيضا وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة ووزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي، ان العلاقات الأردنية الإسرائيلية في أدنى مستوياتها، كما قال جلالة الملك عبدالله الثاني. وأوضح أن المملكة ملتزمة بالسلام الشامل وفق مبادرة السلام العربية التي قال إنها تبقى الطرح الأكثر شمولية لتحقيق السلام الدائم. وأكد الصفدي أن الحقيقة التي يجب أن تنطلق منها كل الجهود السلمية هي أنه لا يمكن تحقيق الأمن والسلام ما بقي الاحتلال.
وبين أن أزمات المنطقة متداخلة وأساسها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ما يتطلب جهودا جماعية لمعالجتها. وتابع: قال جلالة الملك إنه يستمد الأمل من الشباب الذين يشكلون أغلبية المنطقة ويريدون مستقبلا يُوَفر الفرص والعيش بكرامة، وهذا هدف يجب أن نتعاون عليه وأن نتنافس إيجابيا من أجله، ذلك أن عمليات التنمية في المنطقة مترابطة ويتأثر بعضها ببعض.
وأوضح الصفدي أن محاربة الإرهاب تتطلب نهجاً شمولياً تعمل اجتماعات العقبة التي أطلقها جلالة الملك على تكريسه. ولفت إلى أن الإرهاب الذي لا علاقة له بالدِّين الإسلامي الحنيف وقيمه، يحمل خطرا عسكريا وأمنيا وفكريا يجب مواجهته بتعاون ممنهج. وقال "نحن في المنطقة قادرون على هزيمة الاٍرهاب فكريا وتعرية ثقافة الكراهية التي يمثلها والتي لا علاقة لها بالدِّين الاسلامي الحنيف. وشدد على ضرورة إسناد العراق في عملية إعادة البناء وتثبيت الاستقرار بعد النصر الكبير الذي حققه على داعش بتضحيات كبيرة، وضرورة التوصل لحل سياسي للأزمة السورية يحفظ وحدة سوريا ويعيد لها أمنها ودورها الرئيس في المنطقة. وفِي رد على سؤال حول موقف جمهورية مصر العربية انخراطها في عملية بناء التحالف الاستراتيجي في الشرق الأوسط، قال الصفدي: إن لمصر دورا قياديا لا يمكن الاستغناء عنه في أي جهد لبلورة عمل جماعي لمواجهة تحديات المنطقة. وأكد وقوف الأردن بالمطلق مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ومملكة البحرين في أي خطوات يتخذونها لحماية أمنهم، وأن أمن دول الخليج العربي من أمن المملكة. وقال: إن الدول العربية تريد علاقات مع إيران قائمة على مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، مؤكدا أن لا أحد يريد صراعاً جديداً في المنطقة. وبين أهمية بناء مؤسسات التعاون الإقليمي مشددا على ضرورة تفعيل دور الجامعة العربية وأهمية مجلس التعاون الخليجي.