youtube
 

facebook
 
twitter لموظفي الوزارة
أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، أن تلبية الاحتياجات الانسانية للاجئين هو معالجات آنية لتداعيات أزمات إقليمية يجب أن يحشد المجتمع الدولي جهوده للتوصل لحلول سياسية عادلة وفق القانون الدولي
التفاصيل
رداً على ما أثير عبر وسائل الإعلام، عن الأردنيين في المعتقلات الإسرائيلية، أكدت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، أنها تتابع بشكل حثيث ومن خلال مختلف القنوات، أوضاع الأردنيين في المعتقلات الإسرائيلية، وأنها تضع هذا الملف في مقدمة أولوياتها.
التفاصيل
-قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، إن المشاركة الأردنية في مؤتمر وارسو، جاءت لتأكيد موقف الأردن الثابت أن لا سلام ولا استقرار في المنطقة بدون تلبية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق
التفاصيل
قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين سفيان القضاة ان وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي سيمثل الأردن في المؤتمر الوزاري ل "تعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط"
التفاصيل
اختتمت اللجنة العليا الأردنية الكويتية المشتركة برئاسة وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي والشيخ صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي اعمالها بتوقيع الطرفين 17 اتفاقية
التفاصيل

الهاشميون في الدولة الحديثة و المنهج الثابت

تبدأ مسيرة الدولة العربية الحديثة بثبات وعزم مؤسس على الارادة العربية وليس على ارادة لاشخاص. فكان الهاشميون هم في خدمة هذه الاهداف، ويترجمون المبادئ الى افعال وواقع يتفق وبناء الدولة العصرية الحديثة، فكانت القيادة الهاشمية في مستوى الصحوة العربية التي بدأ بها المتنورون الاحرار العرب. وكانوا في مستوى طموح الامة وامال الشعوب التي كانت تتطلع الى المؤسسة العربية الفاعلة التي تريد تجديد دور مكة وامية والعباس فجاءت صياغة الثورة واهدافها ونظامها واضحاً من خلال مراسلات الشريف الحسين-مكماهون والمفاوضات البريطانية الحجازية واشترك الامير فيصل بن الحسين في مؤتمر لندن ومؤتمر باريس عام 1918 و1919 ومفاوضات الملك المؤسس عبدالله بن الحسين مع ونستون تشرتشل في القدس عام 1921. فاختلفت التواريخ والاماكن، ولكن كان الثبات الواحد على الدولة العربية المستقلة هو الاساس، اضافة لفهم الواقع السياسي الدولي وادراك القدرات للوصول الى الطموحات حتى وان كانت في ادناها.

ولكن مع عدم التنازل عن مبدأ عربي واحد، كانت تضحية الشريف الحسين بن علي بالعرش وهو يقاتل مجاهداً في اروقة السياسة يرفض التنازل عن شبر واحد من القدس وارض فلسطين، ويصر على وحدة ارض العرب والشعوب العربية وكانت مفاوضات الامير فيصل الشاقة في لندن وباريس لتحقيق الدولة العربية والوصول بها الى المستوى اللائق، وواصل الامير عبدالله بن الحسين الجهاد حتى تمكن من تأسيس الدولة المستقلة في الاردن والتي نعيشها اليوم كثمرة من ثمار جهاد آل البيت وكفاح الهاشميين الموصول من اجل الدولة المستقلة والسيادة العربية الاكيدة.

ويسدل الظلام ظلاً الى حين، فينبزغ فجر العرب من جديد بقيادة آل هاشم يعيدون مجد الامة والعروبة في مطلع القرن العشرين ويتقدمون من جديد لبناء الدولة العربية وبعث الروح القومية في نفوس العرب جميعاً ونستذكر قول الملك المؤسس حين يقول "نحن آل البيت انما السبب في كل الممالك والزعامات العربية التي نراها اليوم."

يكفي آل هاشم فخراً هذا الدأب والمنحى ويكفيهم انهم الصدق عند اللقاء، وأنهم يتقدمون صفوف الخير والمساندة ويسخّرون كل الوقت والجهد لنصرة قضايا العرب في كل المحافل الدولية، يدعون للوحدة وتنظيم الصفوف وبناء القوة الذاتية العربية ونبذ كل اشكال العنف والدعوة للحوار والمنطق المسؤول، ويترجم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم كل هذه المعاني ثابتاً عند الحق، متقدماً الصفوف، كنهج آل البيت وآل هاشم الاطهار الميامين.

 

عن موقع جلالة الملك عبد الله بن الحسين المعظم

التواصل مع الوزير

البريد الالكتروني
تويتر

نشاطات و أحداث

الخطابات / المقابلات /المؤتمرات

 

الاقتراحات و الشكاوى | أسئلة شائعة
تم تطوير و تصميم الموقع من قبل برايموس، جميع الحقوق محفوظة. وزارة خارجية المملكة الأردنية الهاشمية 2011