العلم الأردني والسلام الملكي

بدأ استخدام العلَم الأردني بصورته الحالية في عام 1922، وهو مستمَدّ في شكله وألوانه من راية الثورة العربية الكبرى، التي انطلقت من بطحاء مكّة عام 1916. وتشير ألوانه، الأسود والأبيض والأخضر، إلى الحضارات العربية الإسلامية الأموية والعباسية والفاطمية، في حين يمثل المثلثُ الأحمر الذي يجمع أجزاءَ العلَم الأسرةَ الهاشمية، وترمز النجمةُ السباعيةُ في منتصف المثلث الأحمر إلى السبع المثاني في فاتحة القرآن الكريم.

مواصفات العلم

حدد الدستورُ الأردني مواصفات العلَم، حيث نصّت المادة الرابعة على:"تكون الرايةُ على الشكل والمقاييس التالية: طولُها ضعفُ عرضها، وتقسَم أفقياً إلى ثلاث قطع متساوية متوازية: العليا منها سوداء، والوسطى بيضاء، والسفلى خضراء، ويوضَع عليها من ناحية السارية مثلث قائم أحمر قاعدته مساوية لعرض الراية، وارتفاعه مساوٍ لنصف طولها، وفي هذا المثلث كوكب أبيض سباعي الأشعة مساحته مما يمكن أن تستوعبه دائرة قطْرُها واحد من أربعة عشر من طول الراية، وهو موضوع من حيث يكون وسطه عند نقطة تقاطع الخطوط بين زوايا المثلث، وبحيث يكون المحور المارّ من أحد الرؤوس موازياً لقاعدة هذا المثلث".


السلام الملكي


عـاشَ المـليــك    عـاشَ المـليــك 

ســـاميــاً مقامُـه

خافقاتٍ في المعالي أعلامُه 

يا مـليـكَ العربِ   لكَ مـن خـيرِ نبي 

شــرفٌ في النســَبِ 

حدّثتْ عنه بطونُ الكتُبِ

نحنُ أحــرزْنا المنى   يومَ أحييــتَ لنـا 

نـهضـةً تـحفــُزنا 

تتسامى فوق هامِ الشهُبِ 

يا مـليـكَ العربِ   لكَ مـن خـيرِ نبي 

شــرفٌ في النســَبِ 

حدّثتْ عنه بطونُ الكتُبِ

الشـبابُ الأمجــدُ    جنــدُكَ المجنَّــدُ

عـزمُـه لا يخمــدُ

فيه من معناكَ رمزُ الدأبِ 

يا مـليـكَ العربِ   لكَ مـن خـيرِ نبي 

شــرفٌ في النســَبِ 

حدّثتْ عنه بطونُ الكتُبِ

دمتَ نـوراً وهدى   في الـبرايـا سـيّدا 

هـانئــاً ممجَّـــدا 

تحت أعلامِكَ مجـدُ العربِ

يا مـليـكَ العربِ   لكَ مـن خـيرِ نبي 

شــرفٌ في النســَبِ 

حدّثتْ عنه بطونُ الكتُبِ.