العلاقات الأردنية - التونسية

العلاقات الأردنية - التونسية

يرتبط الأردن وتونس بعلاقات دبلوماسية منذ عام 1956، والتمثيل الدبلوماسي بينهما على مستوى السفراء المقيمين. وتسهم القواسم المشتركة بين البلدين في تسهيل تنسيق المواقف تجاه القضايا الدولية، وتطوير العلاقات الثنائية على المستويات كافة. 
وقام جلالة الملك عبدالله ابن الحسين، بالمشاركة في أعمال الدورة الثلاثين للقمة العربية التي استضافتها تونس في آذار 2019. بينما زار فخامة الرئيس التونسي آنذاك الباجي قايد السبسي المملكة في آذار 2017، لحضور أعمال الدورة الثامنة والعشرين للقمة العربية.
وانطلاقاً من اهتمام الجانبين بتعزيز علاقاتاتهما الثنائية، وعلى هامش زيارة وزير الخارجية وشؤون المغتربين إلى تونس بتاريخ 13 كانون الأول 2018، وُقِّعت مذكرة تفاهم لوضع إطار قانوني لتشكيل لجنة "التفكير والتشاور السياسي"، لتوسيع وتعزيز العلاقات الثنائية، في إطار احترام مبادئ سيادة الدولتين والمساواة في الحقوق وعدم التدخل في الشؤون الداخلية. 
وعُقدت اجتماعات الدورة التاسعة للّجنة العليا الأردنية التونسية المشتركة في تونس خلال الفترة 21-23 تشرين الثاني 2017، واتُّاق خلالها على التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، وقطاعات المشاريع المتوسطة والصغيرة والنقل والدواء. كما وُقِّعت مجموعة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المتعلّقة بتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، من بينها: مذكرة تفاهم للتعاون في مجال تهيئة وإنجاز المدن الصناعية، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال المناطق الحرة، وبرنامج تنفيذي للتعاون الثقافي للأعوام 2018-2020، واتفاقية تعاون في مجال النقل البحري، ومذكرة تفاهم للاعتراف المتبادل بالشهادات للعاملين في البحر، واتفاق تعاون في مجال الموانئ، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال حماية المستهلك، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال تنمية الصادرات، واتفاق تعاون في مجال الصناعات التقليدية والحرف اليدوية، وبرنامج تنفيذي لاتفاقية التعاون السياحي للسنوات 2018-2020، وبروتوكول للتعاون الفني في مجال الاستثمار.