إدارة العلاقات الدولية والمنظمات




مدير الإدارة : سعادة السفير خالد الشوابكه


يؤمن الأردن بأهمية ونجاعة تعددية الأطراف وبضرورة إضطلاع الأمم المتحدة بدور محوري في تعزيزها. ويعتبر الالتزام بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة وبالشرعية الدولية  أحد المبادئ الرئيسية التي تحكُم السياسة الخارجية الأردنية.وينادي الأردن بضرورة إحترام جميع قرارات الشرعية الدولية وتطبيقها، وفي مقدمتها تلك المتصلة بالقضية الفلسطينية، إيماناً منه بدور الأمم المتحدة في تنظيم العلاقات الدولية وحل النزاعات بالطرق الدبلوماسية.

دأب الأردن، منذ انضمامه الى الأمم المتحدة في العام 1955، على التعاون مع الدول الأعضاء في المنظمة لتحقيق أهدافها والنهوض بالركائز الثلاث للأمم المتحدة وهي التنمية المستدامة، والأمن والسلم، وحقوق الإنسان، والتي تعتبر مسائل مترابطة يعزز كل منها الآخر.وينشط الأردن تحديداً في عدد من المواضيع أبرزها:حفظ السلام التابع للأمم المتحدةكون الأردن من الدول المساهمة بشكل رئيسي بقوات حفظ السلام بشقيها العسكري والشرطي. وينشط الأردن أيضا في الجهود الرامية لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، ومسائل نزع السلاح، ودور الشباب في بناء السلامحيث اثمرت الجهود الأردنية في هذا الخصوص بتبني مجلس الأمن القرار 2250 حول الموضوع بمبادرة من صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد حفظه الله.
يسعى الأردن في الأمم المتحدة الىحماية حقوق اللاجئين وضمان الدعم اللازم لهم وللدول المستضيفةكون الأردن من أكبر الدول المستضيفة للاجئين في العالم مقارنة بعدد السكان. وقد أفضت الشراكة بين الأردن، والأمم المتحدة، والدول المانحة، والمنظمات غير الحكومية الى التوصل الى خطة الإستجابة الأردنية للازمة السورية والتي تمثل إنموذجاً في التعامل مع أزمة اللجوء السوري. وقد شكلت هذه الخطة مرجعية لتحديد احتياجات الحكومة للحد من أثر استضافة اللاجئين السوريين، ودعم المجتمعات المستضيفة، ودعم الخزينة. 

ويتصدر الأردن الجهود الدولية الهادفة الى تعزيز الدعم السياسي والمالي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الانروا)لتستمر في تقديم الخدمات الأساسية والحماية للاجئين الفلسطينيين وتعزيز تنميتهم الإنسانية إستناداً لولايتها الأممية المناطة بها.

وينشط الأردن في الجهود الرامية لمعالجة تغيير المناخ، وشح الموارد المائية، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وكان الأردن من أوائل الدول التي قدمت الاستعراض الوطني الطوعي، وخارطة الطريق لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 خلال أعمال المنتدى السياسي رفيع المستوى المعني بأجندة التنمية المستدامة في العام 2017. 

والأردن عضو فاعل في كافة الوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة وفي العديد من اللجان التابعة لأجهزة الأمم المتحدة. وقد تمَّإنتخاب المملكةعضواً غير دائم في مجلس الأمن خلال الفترات (1965-1966) و (1982-1983) و(2014-2015)إحتراماً لدور الأردن وجهوده البناءة في حفظ الأمن والسلم الدوليين. هذا ويعمل الأردن من خلال عضويته في جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي على تعزيز الشراكات الفاعلة بين الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية ودون الإقليمية خدمة للقضايا العربية والإسلامية. 

يتم تمثيل الأردن لدى الأمم المتحدة من خلال بعثاتنا في نيويورك وجنيف وفيينا، وروما ونيروبي ،في حين يُمثل الأمم المتحدة في الأردن مكتب يرأسه منسق مقيم وانساني. ويستضيف الأردن حالياً عشرة مكاتب إقليمية تابعة للأمم المتحدة،في حين يضم الفريق القُطري للأمم المتحدة في الأردن 19 وكالة وصندوق وبرنامج تابع للأمم المتحدة. هذا ويستضيف الأردن مكتباً للجنة الدولية للصليب الأحمر وللاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر. 

يعتبر الأردن في طليعة الدول الداعمة لقضايا العالم الإسلامي والحريصة على حماية مصالحه والتعبير عنها دعماً للسلم والانسجام الدوليين وتعزيزاً للعلاقات بين مختلف شعوب العالم.وقد إنضم الأردن في العام 1969 الى منظمة التعاون الإسلامي والتي تعد ثاني أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة، حيث تضم في عضويتها سبعًا وخمسين دولة موزعة على أربع قارات. ويعمل الأردن من خلال عضويته في المنظمة في الدفاع عن القضايا الإسلامية، وفي مقدمتها القدس، وتعزيز التعاون المشترك مع الدول الأعضاء في مختلف المجالات. كما أن الاردن عضو مؤسس في حركة عدم الإنحيازالتي استلهمت مبادئها من مؤتمر باندونغ عام1955. وكانت المملكة من بين الـ29 دولة شاركت في المؤتمر وساهمت في صياغة المبادئ العامة للحركة التي تضم في عضويتها حاليا 120 دولة، إضافة إلى17 دولة مراقبة و10 منظمات إقليمية ودولية مراقبة، لتشكل بذلك منتدى دولياً هاماً.

رقم الإدارة: 065501444